أحدث الأخبارأخر الأخبار

جريمة الإسماعيلية : دفاع عن الشرف غير مكتملة الأركان

جريمة الإسماعيلية

جريمة الإسماعيلية : دفاع عن الشرف غير مكتملة الأركان حيث شاهد الجميع عبر قناة اليوتيوب وعبر مواقع التواصل الاجتماعي جريمة الإسماعيلية والتي اهتز لها الرأي العام وانقسم الناس فيها كعادتهم إلي فرق متعددة وكثرة الإشاعات حول هذه القضية ومن بين ما ذكر أنها جريمة انتقام للشرف، والبعض الأخر وصف الجاني بأنه مهتز نفسياً.

ورداً على اسئلة القراء حول هذه القضية نقول بأن دعوى أن الجاني غير متزن نفسياً لا تعفيه من جريمة القتل العمد.

خصوصاً لو كانت الجريمة تجمع العديد من الجرائم المتداخلة مثل ترويع المارة، التمثيل بالجثة.

محاولة تصوير جريمة الإسماعيلية على أنها جريمة شرف أو جريمة شخص غير متزن نفسياً، لا تعفي القاتل من جريمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

أضف لذلك لحظة وقوع الجريمة والتي تم إلتقاطها عبر كاميرات المراقبة والتي تثبت وقوع محادثة كلامية بين القاتل والمجني عليه وإلتفات القاتل خلف المجني عليه وذبحه من الخلف مما يبين بوضوح شديد للتعمد.

وبالتالي تنتفي معها دعوى الدفاع عن الشرف والعرض وهلم جرا من الإدعاءات الواهية.

وإنتفاء لأهم ركنين في دعوى الشرف

وهي التلبس + المفاجئة (الصدمة).

كذلك انتفاء دعوى عدم الاتزان النفسي

زوجة قتيل الاسماعيلية : اصابني الذهول عندما رأيت جثة زوجي مفصولة الرأس في الشارع

قالت زوجة قتيل الإسماعيلية، أنها لا تصدق الذى حدث مع زوجها بعدما أقدم شاب على ذبحه وفصل رأسه عن جسده والتمثيل بجثته في أحد شوارع الإسماعيلية “في عز الظهر”، مشيرة إلى أن زوجها كان خارج لشراء إفطار لأسرته، لكن بعد خروجه من المنزل بقليل، تلقت اتصالا بخبر مقتله على بعد كيلو من منزلة، وعلى الفور توجهت لمسرح الجريمة لترى زوجها في مشهد أصابها بصدمة كبرى، بعدما شاهدته ورأسه مفصولة عن جسده.

وأضافت زوجة قتيل الإسماعيلية، أن زوجها حسن السمعة، ويعانى من مرض الكبد، والقاتل كان يعمل في وقت سابق مع شقيق زوجى الأكبر في بيع الموبيليات المستعملة، ولكن لم يكن لديه تعامل مباشر مع زوجى، لذلك ليس هناك أى دوافع لارتكاب تلك الجريمة البشعة

 

عماد سعد

محرر صحفي يختص بتغطية جميع الأخبار الرياضية والسياسية المحلية والعالمية والدوريات الأوروبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى