أحدث الأخبارسياسة

إثيوبيا والحرب الوحشية وصراع إقليم تيجراي

إثيوبيا والحرب الوحشية وصراع إقليم تيجراي

إثيوبيا والحرب الوحشية وصراع إقليم تيجراي

أعلنت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء إن الحرب الإثيوبية المستمرة منذ عام اتسمت بـ«الوحشية المفرطة»، واتهم تحقيق مشترك في الفظائع المزعومة جميع الأطراف بارتكاب انتهاكات لكنه تجنب تحديد الجهة التي تتحمل

إن خطورة الانتهاكات والتجاوزات التي وثقت تؤكد الحاجة إلى محاسبة الجناة من كلا الطرفين ومنعت السلطات الإثيوبية الصحفيين والمنظمات الحقوقية والمراقبين الخارجيين الآخرين من دخوله إلى حد كبير.

وأسفر الصراع الذي اندلع في إقليم تيجراي الإثيوبي عن مقتل آلاف الأشخاص منذ سماح حكومة رئيس الوزراء آبي أحمد – الحائز على جائزة نوبل للسلام – بالسماح لجنود من إريتريا

المجاورة بغزو تيجراي والانضمام إلى القوات الإثيوبية في قتال قوات تيجراي التي هيمنت لفترة طويلة على الحكومة قبل وصول آبي أحمد للسلطة.

وذكرت تقارير أن سكان تيجراي في جميع أنحاء البلاد باتوا مستهدفين باعتقالات تعسفية بينما قال مدنيون في تيجراي إنهم يتعرضون لعمليات اغتصاب وتجويع وطرد جماعية.

إثيوبيا والحرب الوحشية وصراع إقليم تيجراي

وفي غرب تيجراي كان من الواضح أن السكان غادروا معظم المناطق حيث كان من الصعب العثور على مواطنين هناك من شدة الحرب وبحسب التقارير قامت الحكومة الإثيوبية بمصادرة للهواتف التي تعمل عبر الأقمار الصناعية

ويقول التحقيق إن جميع الأطراف بما في ذلك قوات من إقليم أمهرة المجاورةارتكبت انتهاكات قد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ويؤكد تحقيق الامم المتحدةبشكل عام على الانتهاكات التي وصفها شهود العيان طوال الحرب

والتي تضمنت النتائج التي خلص إليها التحقيق استخدام عدة معسكرات تابعة للجيش الإثيوبي لتعذيب قوات التيجراي المحتجزين أو المدنيين المشتبه في دعمهم لها في «مواقع سرية»، وأخرى عسكرية في جميع أنحاء البلاد مع تنفيذ اعتقالات تعسفية كثيرة.

واعتقلت قوات تيجراي بعض المدنيين من عرق الأمهرة في غرب تيجراي في الأيام الأولى من الحرب للاشتباه في دعمهم للجيش وعذبت بعضهم.

عماد سعد

محرر صحفي يختص بتغطية جميع الأخبار الرياضية والسياسية المحلية والعالمية والدوريات الأوروبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى