أخر الأخبار

أمر رئاسي بغلق بوابة الجحيم أو بوابة جهنم

 

أمر رئيس تركمانستان بإغلاق بوابة الجحيم أو بوابة جهنم والتي تقع في صحراء كاراكوم، وهي عبارة عن حفرة كبيرة تشتعل منذ حوالي 50 عاما ‏ويطلق على الحفرة الواقعة قرب قرية دارفاز،

والتي تبعد حوالي 270 كيلومترا من العاصمة عشق أباد، اسم “إشعاع كاراكوم”، لكن السكان المحليين يشيرون إليها عادة باسم “بوابة الجحيم” ‏ويبلغ عرض الحفرة 60 مترا.

وقد تشكلت من جرّاء انهيار أرضي وقع أثناء التنقيب عن الغاز في المنطقة سنة 1971 ‏وتم إشعال النار في الحفرة خوفا من أن يؤذي الغاز السام المنبعث منها السكان والحياة البرية بالمنطقة ‏وتوقع العلماء أن يحترق الغاز بسرعة، لكن الحفرة ظلت مشتعلة حتى يومنا هذا، وأصبحت واحدة من أشهر المعالم في العالم.

‏وتوقع العلماء أن يحترق الغاز بسرعة، لكن الحفرة ظلت مشتعلة حتى يومنا هذا، وأصبحت واحدة من أشهر المعالم في العالم

أمر رئاسي بغلق بوابة الجحيم أو بوابة جهنم

وتكونت الحفرة والذي يبلغ قطرها 70 مترا (230 قدم)، عرضها 60 مترًا (200 قدم) وعمقها نحو 20 متراً (66 قدم) إثر سقوط حفارة الغاز الطبيعي أثناء عملها في المنطقة عام 1971 في عهد الاتحاد السوفييتي سابقاً.

ولمنع تسرب غاز الميثان من الحفرة والإضرار بالبيئة والكائنات الحية قرر العلماء إشعال النار بها على أمل أن تستهلك النار الغاز خلال عدة أيام، ولكن لم تنقطع عنها النيران منذ ذلك الحين حتى الآن.

هذا ويقع حقل الغاز الطبيعي في منطقة درويز في تركمانستان ويمتد تحت بحر قزوين، ويقدر محتوى الحقل من الغاز بنحو 8 بليون متر مكعب، أي أنه رابع أكبر حقول الغاز التي عثر عليها في العالم.

 

عماد سعد

محرر صحفي يختص بتغطية جميع الأخبار الرياضية والسياسية المحلية والعالمية والدوريات الأوروبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى